لكل امرء هدف في الحياة ...
كان أحد أبرز اهدافي التقدم في مضمار العلم و عدم البقاء فقط في مجال اختصاصي الهندسي بل التوسع للولوج في عالم ادارة الاعمال التي تهم كل مهندس يرغب في الارتقاء الوظيفي ، فكان همي البحث عن صرح يتيح لي الدراسة عن بعد مع الثقة بالمعلومات الدراسية و مقرراتها
اسعفني جهدي للوصول الى الاكاديمية العربية البريطانية للتعليم العالي التي كانت وفق تطلعاتي
فاجأني / صراحة / اسلوبهم الراقي في التعامل من أول تواصل عبر الشات اون لاين و بدأت مسيرتي في الاكاديمية و كان اعجابي بها يزداد يوما بعد يوم
من خلال تجربتي اجزم أن رسالة الاكاديمية في نشر العلم و المعرفة في عالمنا العربي هي حقيقة و يثبت ذلك طريقة التعامل مع الطلبة و الردود السريعة و ايجاد ما امكن من الوسائل لبلوغ الطالب هدفه
بعد التخرج و تعييني كسفيرا للاكاديمية انهالت علي الاتصالات من طلبة متعطشة للعلم و كانت الفرصة الذهبية للتعبير عن اعجابي و امتناني للاكاديمية و تسبقني الكلمات في وصفها للمتلقي دون الشعور بالوقت الذي يمر و المتلقي صامت يسمع ما القي عليه و غالبا ما كانو يعدوني بالتسجيل في برامج الاكاديمية و كم أكون سعيدا عند سماع هذا الوعد من الطلبة
مر عام و اكاد أقول اني لا اصدق متى يحين موعد الدراسة كي ابحر مع المقررات لساعات و ساعات دون تعب أو ملل

المهندس : حاتم الضحيك